القبض على منفذ تفجير مبنى الأمن القومي بدمشق

المراسل |
الجمعة، 20 يوليو 2012 6:10 صباحاً

نقلت وكالة \"يونايتد برس انترناشيونال\" الأمريكية؛ يوم الخميس؛ عن مصدر سوري وصفته بـ\"المطلع\" قوله: إن «السلطات الأمنية السورية ألقت القبض على منفذ عملية التفجير التي استهدفت مبنى الأمن القومي في دمشق؛ الذي أسفر عن مقتل 3 مسؤولين عسكريين كبار، من بينهم وزير الدفاع داوود راجحة».
وقال المصدر للوكالة إن «هناك معلومات موثوقة بأن السلطات السورية ألقت القبض على منفذ عملية التفجير التي حصلت أمس في مكتب الأمن القومي».
ولم يذكر المصدر هوية منفذ التفجير ولا الجهة المدبرة، لكنه أكد أن واضع العبوة الناسفة في قاعة الاجتماع هو أحد العناصر المكلفين بحماية المبنى؛ وهو من نازحي الجولان.
إلى ذلك؛ ذكر مصدر لموقع \"روسيا اليوم\" أن أحد حراس رئيس مكتب الأمن القومي السوري اللواء هشام بخيتار هو من نفذ التفجير عبر حزام ناسف كان يرتديه. وأوضح المصدر أن الحارس وهو ضابط  صف دخل إلى قاعة الاجتماع، وهاجم المجتمعين مرتديًا الحزام، ما دفع بالعماد آصف شوكت إلى سحبه وإبعاده عمن كان بالقرب، فأقدم في هذه اللحظة على تفجير الحزام.
بدورها أفادت وسائل إعلام بأن منفذ العملية شخص من حلقة الحرس الخاص المقربة من الرئيس السوري بشار الأسد.
وفي السياق نفسه؛ قال مصدر سوري: \"إن 5 أشخاص فقط هم من حضروا الاجتماع الذي عقد في مقر الأمن القومي، وهم من أعلن عن أسمائهم أمس، أي المقتولين داود راجحة وزير الدفاع ونائبه العماد آصف شوكت ورئيس خلية الأزمة العماد حسن توركماني، والمصابين وزير الداخلية اللواء محمد الشعار، ورئيس مكتب الأمن القومي اللواء هشام بختيار\".
وقالت مصادر سورية مطلعة إن \"التفجير تم بواسطة عبوة مكونة من مادة \"تي إن تي\" شديدة الانفجار؛ تقدر زنتها بنحو 50 كغ؛ تم إدخالها إلى القاعة عن طريق أحد مرافقي من حضروا الاجتماع\".
وكان \"الجيش الحر\" وجماعة إسلامية أخرى قد ادعى كل منهما مسؤوليته  عن تفجير مبنى الأمن القومي في دمشق.

وكالات

أرسل لي مستجدات هذا المدخل